اخبار عاجلة

خنازير ومكرونة سوداء وأفيال.. هدايا المحبين في عيد الحب

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق

يحتفل المصريون بعيد الحب فى الرابع من نوفمبر من كل عام، وتعود قصة الاحتفال بعيد الحب المصرى إلى الصحفى مصطفى أمين فى العام ١٩٧٤ حيث نشر الفكرة فى جريدة وقال أمين فى مقدمة مقال له إن عيد الحب هو مفهوم شامل وواسع للحب بما فيه حب الله وحب الوطن وحب الأسرة وحب الأصدقاء وحب الناس جميعا.
وفى مصر تلقى تجارة الورود والشوكولاتة وبطاقات المعايدة وغيرها من الهدايا انتعاشا كبيرا، ويتم تعليق الزينة فى عدد من الشوارع والمحلات التى تبيع الورود والهدايا الحمراء، ويقوم الكثير من المحبين بشراء تلك الهدايا كنوع من التعبيرعن الحب لمن يحبونهم إضافة إلى القلوب والدباديب الحمراء.
وتختلف طريقة الاحتفال بعيد الحب، من دولة لأخرى، وفقًا لعادات وتقاليد مجتمعها، الذى اعتاد أفراده على ممارستها.
فى روما القديمة، كان يتم الاحتفال بعيد لوبيركاليا والذى تضمن قيام الرجال بالتضحية بالحيوانات وجلد النساء بجلدهم لتحفيز الخصوبة، وبعد ذلك بدء احتفال لتكريم الحب والزواج، كى ينسى الناس احتفالات “لوبيركاليا”.
وحسبما ذكرت “رويترز”، أن الأزواج فى تايلاند يربطون أقرانهم بالأفيال فى عيد الحب، حيث قبل ذلك ٥٩ من الأزواج فى تايلاند، وذلك بركوبهم الأفيال فى حفل زفاف جماعى سنوى فى عيد الحب فى حديقة نباتية فى إقليم شرقى بانكوك. وفى مقاطعة براتشينبورى بتايلاند، غالبًا ما يشارك الأزواج التايلانديون الذين يتزوجون فى يوم عيد الحب فى احتفال على جانب الجبل يشتمل على حبال التزلج والارتفاعات المذهلة.
وذكرت مجلة «babbel» بعض عادات وتقاليد الحب فى عدة دول ومنها:
اليابان، فالنساء هناك هن اللواتى يقدمن الشوكولاتة للرجال فى ١٤ فبراير، فهناك أنواع خاصة من جيرى شوكو غير المكلفة، أو “الشوكولاتة الإلزامية”، ثم بعد ذلك فى ١٤ (مارس) أو ما يسمونه “اليوم الأبيض”، يقدم الرجال والنساء لبعضهم البعض هدايا أكثر فخامة وشوكولاتة.
وفى كوريا الجنوبية تناول المعكرونة السوداء هو وسيلة مناسبة للحزن على عزوبيتك، وتشبه أحد تقاليد عيد الحب فى كوريا الجنوبية تقاليد اليابان، إلا أنها تتبعها بـ “اليوم الأسود” فى ١٤ أبريل، وهو فى الأساس حفلة شفقة لذيذة للأشخاص غير المتزوجين الذين يرغبون فى أكل مشاعرهم، يرتدى الأشخاص المنفصلون اللون الأسود ويأكلون طبق المعكرونة الأسود المسمى. أما الملاعق فى ويلز فهى رمز للحب، نسختهم من عيد الحب تجرى فى ٢٥ يناير احتفالًا بسانت دوينوين، شفيع العشاق الويلزيين وهو أن يقوم الرجال بنحت ملاعق معقدة للنساء كرمز لعواطفهم.
وفى ألمانيا يتبادلون الخنازير فى عيد الحب، فتعتبر الخنازير رمزًا للحظ فى ألمانيا، وهى شائعة فى عروض عيد الحب مثلها مثل كيوبيد فى الولايات المتحدة. وكانت فرنسا فى الماضى تقيم مسابقة يانصيب التوفيق بين الرجال والنساء من منازل عبر الشارع ثم ينفجرون، فكان لدى الرجال خيار التخلى عن موعدهم من أجل آخر إذا لم يشعروا به، وكانت النساء البقايا يجتمعن ويحرقن صور العشاق الذين رفضوهن ويطلقون غضبهم حول نار، لذلك اضطرت الحكومة الفرنسية إلى حظر الحدث.
فى جنوب أفريقيا، تحافظ النساء على ارتداء قلبهن كحرف على أكمامهن، أو عن طريق تثبيت اسم الحبيب على قمصانهن.
أما فى الدنمارك، فيعطى الرجال النساء بطاقات مجهولة الهوية، أو “رسائل مزاح” على رقاقات الثلج الورقية، عادة ما تحتوى على قصيدة مضحكة، وإذا خمنت المرأة من هى، فإنها تكسب بيضة عيد الفصح فى عيد الفصح الأحد، إذا لم تفعل ذلك، فهى مدينة ببيضة للمرسل. وفى إنجلترا يعتبر عيد الحب مناسبة جيدة لاختبار قدراتك النفسية فى المدرسة وفى الماضي، كان أحد تقاليد عيد الحب فى إنجلترا هو أن تضع النساء أوراق الغار على وسائدهن عشية عيد الحب لتحقيق أحلام أزواجهن فى المستقبل.
وعيد الحب هو يوم شائع جدًا للزواج فى الفلبين، لكن لحسن الحظ لا يضطر الأزواج للتنافس على مكان فى المكان،إنهم يقيمون فقط مراسم زفاف جماعية بدلًا من ذلك، حيث يتجمع الأزواج فى الأماكن العامة للزواج أو تجديد وعودهم. بينما فى سلوفينيا، يعتبر يوم ١٤ فبراير هو اليوم الذى تبدأ فيه النباتات فى العودة إلى الحياة، وبالتالى، فإن عيد الحب لا يتعلق كثيرًا بالرومانسية بين البشر، ولكن بين الطيور والنحل، من المعتقد أن الطيور “تقترح” على بعضها البعض وتبدأ موسم التزاوج فى هذا اليوم، ومن التقاليد أن تمشى حافى القدمين فى الحقول المجمدة لرؤيتها تتراجع.
وتتمتع غانا بالدراية فيما يتعلق بعادات عيد الحب. فى غانا، أطلق على ١٤ فبراير “اليوم الوطنى للشوكولاتة” من أجل الترويج للسياحة ومنتجات الكاكاو، التى تعد العمود الفقرى لاقتصاد غانا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى